التاريخ الاسلامي ، قصص وعبر التاريخ الاسلامي ، قصص وعبر
random

مقالات سابقة

random
recent
جاري التحميل ...

ابن سهل مُؤسس قانون إنكسارالضوء

ابن سهل مُؤسس قانون إنكسارالضوء
ابن سهل مُؤسس قانون إنكسارالضوء


ابن سهل مُؤسس قانون إنكسارالضوء

 كانت اروبا تعيش في ظلام القرون الوسطى تعاني شعوبها منذ سقوط روما ا قصى صنوف العذاب من الفقر والجهل والمرض لفترة جاوزت اكثر من الف عام ، كانت الحضارة الاسلامية تعيش أزهى أيامها من التحضّر و الرقي في كل المجالات و كانت المعاهد العلمية و المكتبات و المراصد الفلكية تنتشر في ربوع العالم الاسلامي ، تضيء العالم بكواكب و نجوم من علماء المسلمين . ثمتلُ النخبة منهم  جل العالم المتحضر على وجه الأرض في العصر الذهبي للعلوم،  كان منهم فلكيون وصيادلة واطباء وفلاسفة وادباء وعلماء طبيعه و كميياء و فزياء  ورياضيون،امثال الخوارزمي والكندي وابن البناء المراكشي والرازي و ابن بصال الطليطلي والفارابي وجابر بن حيان والزهراوي والغافقي وابن سهل موضوع مقالنا اليوم.

ابن سهل، هو أبو سعد العلاء ابن سهل. (940-1000) عالم مسلم رياضياتي و فيزيائي ، وطبيب ومهندس في علم البصريات. له العديد من الأبحاث والنظريات حول الأشكال الهندسية ، قام ابن الهيثم باستعمال أبحاث ابن سهل و قد ساعدته في علم البصريات ، وضع واكتشف ابن سهل أول قانون إنكسار"law of refraction" ، وقد استخدم القانون لإستخلاص أشكال العدسات التي تركز الضوء من غير إنحراف، والمعروفة بعدسات الانكسار وهي غير دائرية الشكل.

علمه و أبحاثه 

في عام 984م كتب ابن سهل كتابه الخاص المعروف بالأدوات الحارقة و هو كتاب تجريبي ( بين فيه الوسائل الميكانيكية لرسم القطوع المخروطية) عالج فيه موضوعات العدسات بجميع الأنواع من بيضاوية الشكل إلى مقعرة كما تطرق إلى رسم المنحنيات حيث لها علاقة وثيقة بالبصريات وهندسات الفلك.اكتشف ابن سهل أول قانون إنكسار، وقد استخدم القانون لإستخلاص أشكال العدسات التي تركز الضوء من غير إنحراف، والمعروفة بعدسات الانكسار وهي غير دائرية الشكل قانون انكسار الضوء يُعرف بقانون سنللويلبرورد سنيليوس(1580 إلى 1626م) وكذلك بقانون ديكارت عند الفرانكوفون نسبةً لرينيه ديكارت وأيضًا باسم قانون سنيل - ديكارت، هو صيغة رياضية تصف العلاقة ما بين زوايا السقوط والانكسار، عندما ينتقل الضوء أو غيره من الأمواج ما بين وسطين مختلفين، مثل الهواء والماء، و يعتبر ابن سهل هو أول من اكتشف قانون الانكسار.

مكتشف قانون انكسار الضوء

 نقلت معارف و علوم ابن سهل من خلال عدد من تلاميذته و علماء عصره. و يعتبر الحسن ابن الهيثم مثالاً على ذلكو، يمكن القول: إنه لولا ابن سهل لما كان ابن الهيثم قد توصل إلى الكثير من اكتشافاته المهمة في علم الضوء والبصريات فابن سهل هو الذي مهد الطريق فعليا بما أسسه لظهور ابن الهيثم  ، يُشيرُ الكاتب الأمريكي المعاصر ميشيل هاملتون مورغان  أنّ ابن الهيثم أنشتاين زمانه لأنه اكتشف نظريات علمية ساعدت كل من كوبرنيكوس ونيوتن من تحقيق اهدافهم العلمية بعد ستمائة سنة ..

وإذا كان ثمة من يشير اليوم إلى أن مكتشف قانون انكسار الضوء المعروف بقانون “سنيل” هو العالم الهولندي ويلبرورد سنيليوس الذي عاش في الفترة من 1580 إلى 1626م فالواقع أن ابن سهل هو أول من لفت الانتباه لمسألة انكسار الضوء وانعطافه عندما ينتقل من سطح لآخر كأن يعبر من الفراغ إلى الزجاج أو الماء.

وقد اهتم العرب بعلم البصريات نسبة لارتباطه الكبير بعلم الفلك في صنع المناظير الفلكية لمتابعة حركة الأجرام ورصد قبة السماء، ونجد أن ابن سهل قد استفاد ممن سبقه وهم قلة في هذا المجال أبرزهم عالم البصريات أبو يوسف الكندي الذي توفي سنة 873 ميلادية، وهو من قام بتحقيق نظرية أرسطو حول رؤية الأشياء بالعين المجردة.

تجارب علمية بحثة

التجارب البحثية التي قام بها ابن سهل إكتشافه كيفية إحراق جسم من على البعد وحدد كيف يمكن عمل ذلك باستخدام العدسات ودقق الحسابات المتعلقة بهذا الموضوع، وهو موضوع ليس ابتكاريا في حد ذاته حيث عرفه اليونانيون لكنه أضاف فيه وعمّقه بالشكل العلمي وشرح لنا كيف يتم توجيه العدسة للشمس ليتم تجميع الضوء الحارق في نقطة معينة هي بؤرة العدسة التي تكون خارجها على مسافة معينة يمكن حسابها بمعرفة قطر العدسة وأمور معينة في علم البصريات، وفي كتابه “كتاب في المرايا المحرقة والعدسات” يناقش هذا الأمر بالتفصيل. وبشكل عام فإن العلوم التي أثارها الرجل كانت مثار دهشة للمؤرخين وبعض ابتكاراته عدت من فنون الحيل المبتكرة.

و مِمَّا كتب ابن سهل عن موضوع الإحراق : “وقد غَبرت دهرا أبحث عن حقيقة ما يُنحَل أصحاب التعاليم من القدرة على إحراق جسم بضوء على مسافة بعيدة، ويضاف إلى أرشميدس من إحراقه سفن الأعداء بهذا الضرب من الحيل حتى عرفت جملة الحال فيه، وتعقّبتها بالتفصيل فاستعنت عليه بما وجدته من كتب القدماء وانتزعت منها ما تضمّنت به، وهو وصف الإحراق بضوء الشمس المنعكس عن مرآة على مسافة قريبة، ونوع من الإحراق بضوء جسم قريب ينعكس عن مرآة. وواصلت النظر فيما لم يتضمن منه حتى استخرجته وهو وصف الإحراق بضوء الشمس الذي ينفذ في آلة وينعطف في الهواء”.

استخدم ابن سهل ما يعرف بمفهوم “الاعتبار” الذي يعني تفحص الأشياء ودلالاتها لاستقراء الكامن من المنظور ما يشير إلى استكشاف الإمكانيات المدخرة في الأشياء والموجودات، ويشير المختصون إلى أن ابن سهل استخدم هذا الفهم فيما يمكن أن يفسر بالتجربة أو الاختبار في علوم البصريات ما قاده إلى الاكتشافات والابتكارات المتعددة . يعاد النظر في فكر ابن سهل ودوره التجديدي في علم البصريات والعدسات والمرايا والآفاق في عدد من الجامعات الغربية .

ترك إبن سهل ثراثا علميا و بحثيا خلفه من مخطوطات مهمة في هذه العلوم لاسيما في موضوعات الانكسار والمرايا والعدسات. ولكي يحدد ابن سهل قرينة الانكسار استعمل فعل “اعتبر” في شرح الأمر.. فعندما تحدث عن العدسة المستوية المحدبة، وأيضاً عندما تحدث عن العدسة محدبة الوجهين، ويفرض كل مرة أن تكون العدسة المستعملة منحوتة من المادة نفسها التي استعملت أثناء التجربة المخصصة لتحديد قرينة الانكسار، قال ابن سهل: “من نفس الجوهر الذي اعتبرنا به”، وفعل “اعتبر” هنا استعمله بمعنى جرب أو اختبر . وقد بات “الاعتبار” منهجا في علوم البصريات عنده وعند ابن الهيثم ويعني كما تمت الإشارة التجريب والاختبار.

إن ما قدمه ابن سهل من علوم و أبحاث أحدث بها نقلة كبيرة في العالم باكتشافه انكسار الضوء فقبله لم يكن يتوقع أن ما يحدث من خلل لمناظير الأشياء ما بين سطح وآخر يرجع للضوء وانتقاله بين المواد والأسطح ،رحم الله عالمنا الجليل ابن سهل و جازاه الله كل خير لما قدّمه من علوم أفادت البشرية .

عن الكاتب

التاريخ الاسلامي , قصص وعبر

التعليقات

انقر هنا من اجل دعوة اصدقائك على الفيسبوك ';

اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

Google+ Followers

أرشيف المدونة

جميع الحقوق محفوظة

التاريخ الاسلامي ، قصص وعبر