التاريخ الاسلامي ، قصص وعبر التاريخ الاسلامي ، قصص وعبر
random

مقالات سابقة

random
recent
جاري التحميل ...

بين الحجاج بن يوسف و خالد بن يزيد بن معاوية

بين الحجاج بن يوسف و خالد بن يزيد بن معاوية
بين الحجاج بن يوسف و خالد بن يزيد بن معاوية

بين الحجاج بن يوسف و خالد بن يزيد بن معاوية

من هو خالد بن يزيد بن معاوية ؟

خالد بن يزيد بن معاوية هو حفيد الخليفة الأموي الأول معاوية بن أبي سفيان وابن الخليفة الثاني يزيد بن معاوية.الإمام البارع ، أبو هاشم القرشي ، الأموي الدمشقي ، أخو الخليفة معاوية ، والفقيه عبد الرحمن كان مهتماً بالعلوم وراعيا للمشتغلين بها، وهو أول من اهتم من العرب بعلم الكيمياء وترجم فيه الكتب من اللغة اليونانية إلى اللغة العربية ، وألف فيه رسائل.
كان من بيت الخلافة في دمشق وبعد أن تنازل أخوه معاوية بن يزيد وطلبها متنازعاً عليها مع عبد الله بن الزبير ومروان بن الحكم، فذهبت إلى مروان بن الحكم واتجه هو إلى طلب العلم، وخصوصاً علم الكيمياء فأصبح من أشهر العلماء العرب.
فقد تعلم خالد بن يزيد هذه الصنعة واستحضر من الأقباط المتحدثين بالعربية مثل مريانوس، وشمعون، وإصطفان الإسكندري، وطلب إليهم نقل علوم الصنعة إلى العربية.

إنَّها قريش يُقارعُ بعضها بعضاً

لمّا قُتِلَ عبد الله بن الزبير حجَّ خالد بن يزيد بن معاوية ؛ فخطبَ رملة بنت َالزبير بن العوّام ، فأرسل إليه الحجّاجُ حاجبهُ عبيد الله ، فقال له يقول لك الأمير يقصد الحجّاج :" ما كُنتُ أراكَ تخطب إلى آلِ الزبير حتّى تُشاورني ! وكيف خطبت إلى قومٍ ليسو لك بأكفاء ، وهم الذين قارعوا أباك على الخلافة ، ورموهُ بكلِّ قبيحة ، و شهدوا عليه و على جدِّك بالضلالة ".

فنظرَ إليه خالد طويلاً ، ثمَّ قال له : لولا أنّك رسول - و الرسول لا يعاقب لقطّعتُكَ إرْبًا إرْبًا ، ثُمَّ طرحتكَ على باب صاحبك ؛ قل له : ما كُنتُ أرى أنَّ الأمور بلغت بكَ إلى أن أشاورك في خطبة النساء. و أمّا قولك لي : قارعو أباك ، و شهدوا عليه بكل قبيح ، فأنّها قريش يُقارع بعضها بعضا ؛ فإذا أقرَّ الله عزَّ و جلّ قرارهُ كان تقاطعهم و تراحمهم على قدر أحلامهم و فضلهم . وأمّا قولك ؛ إنّهم لسو بأكفاء، فقاتلك الله يا حجّاج ؛ ما أقلّ الله علمك بأنساب قُريش ! أيكون العوّامُ كفؤاً لعبد المطلب بن هاشم بتزويجه صفيّة ، و يتزوّجُ رسول الله صلّى الله عليه و سلّم خديجة بنت خويلد ، و لا تراهم أهلاً لأبي سفيان؟! !

فرجع الحاجب للحجّاج و أعلمه.

عن الكاتب

التاريخ الاسلامي , قصص وعبر

التعليقات

انقر هنا من اجل دعوة اصدقائك على الفيسبوك ';

اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

Google+ Followers

أرشيف المدونة

جميع الحقوق محفوظة

التاريخ الاسلامي ، قصص وعبر